القائمة الرئيسية

الصفحات

الكلوريد - دليل شامل لمصادر الغذاء وحقائقه.

الكلوريد - دليل شامل لمصادر الغذاء وحقائقه.


الكلوريد - دليل شامل لمصادر الغذاء وحقائقه.

الكلوريد معدن أساسي يوجد في العديد من الأطعمة. وهو من أكثر المعادن وفرة في الجسم. يحافظ الكلوريد على توازن السوائل ، ويساعد على الهضم ، ويساعد على تنظيم مستويات ضغط الدم ، من بين وظائف مهمة أخرى.
كما أنه مهم للغاية لنمو الدماغ ووظيفته. بينما توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بـ 4،700 ملغ يوميًا من الكلوريد للبالغين من جميع الأعمار ، يخشى الخبراء أن هذا قد لا يكون كافيًا لبعض الأشخاص من بعض التركيبة السكانية. وهم يشيرون إلى نقص الأطعمة المحتوية على الكلوريد في وجبات هؤلاء الأفراد كسبب محتمل يجعل تناولهم أقل مما ينبغي.
المصادر الغذائية الغنية بالكلوريد وفيرة لذلك لا داعي للقلق بشأن النقص. لكنك تريد التأكد من حصولك على ما يكفي لأن الكلوريد يلعب دورًا مهمًا في صحتك العامة!

ما هو الكلوريد؟

يشير مصطلح "الكلوريد" إلى معدن موجود في العديد من الأطعمة ويساعد في الحفاظ على توازن السوائل ، ويساعد على الهضم ، ويساعد على تنظيم مستويات ضغط الدم. المصادر الغذائية الغنية بالكلوريد وفيرة ، لذلك لا داعي للقلق بشأن النقص ، لكنك تريد التأكد من أنك تحصل على ما يكفي لأن الكلوريد يلعب دورًا مهمًا في صحتك العامة!

الفوائد الصحية للكلوريد

الكلوريد معدن أساسي ضروري للعديد من وظائف الجسم. يساعد في الحفاظ على توازن السوائل ، ويساعد في الهضم ، ويساعد على تنظيم مستويات ضغط الدم ، من بين أمور أخرى.
كما أنه مهم للغاية لنمو الدماغ ووظيفته: بينما توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بـ 4700 ملغ يوميًا من الكلوريد للبالغين من جميع الأعمار ، يخشى الخبراء أن هذا قد لا يكون كافيًا لبعض الأشخاص من بعض التركيبة السكانية. وهم يشيرون إلى نقص الأطعمة المحتوية على الكلوريد في وجبات هؤلاء الأفراد كسبب محتمل يجعل تناولهم أقل مما ينبغي.
المصادر الغذائية الغنية بالكلوريد وفيرة لذلك لا داعي للقلق بشأن النقص. لكنك تريد التأكد من حصولك على ما يكفي لأن الكلوريد يلعب دورًا مهمًا في صحتك العامة!

أهمية النظام الغذائي المتوازن

النظام الغذائي المتوازن ضروري لصحتك .
من السهل التغاضي عن أهمية اتباع نظام غذائي متوازن عندما تركز على مجالات أخرى من حياتك - مثل العمل أو المدرسة أو العائلة. لكن التغذية لها تأثير كبير على صحتك العامة.
من المهم التأكد من حصولك على الكمية المناسبة من العناصر الغذائية في نظامك اليومي لأنها يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا في شعورك ووظيفتك على مدار اليوم.
إذا كنت لا تتناول ما يكفي من البروتين ، على سبيل المثال ، فقد تكون أكثر إرهاقًا وتهرولًا أكثر من المعتاد. إذا لم تحصل على ما يكفي من الكالسيوم ولكنك تستهلك الكثير من الكربوهيدرات ، فستتعرض لخطر متزايد للإصابة بأمراض القلب والسكري.
من المهم أن نعتني بأجسادنا ونوفر لهم ما يحتاجون إليه - خاصة عندما يتعلق الأمر بأنظمتنا الغذائية!

تناول نظام غذائي متوازن

من السهل الحصول على الكمية الموصى بها من الكلوريد كل يوم. تحتوي معظم الأطعمة على مستوى معين من الكلوريد ، ولكن هناك أيضًا العديد من الأطعمة عالية الكلوريد التي يمكنك الحصول عليها إذا كنت بحاجة إلى زيادة تناولك.
إذا كنت قلقًا من أن نظامك الغذائي لا يحتوي على ما يكفي ، ففكر في إضافة هذه الأطعمة عالية الكلوريد إلى نظامك الغذائي:
* ملح البحر
* كرفس
* زيتون
* الأعشاب البحرية
* أنا الصفصاف
* كرنب

أهمية المجموعات الغذائية

من السهل أن تنشغل بفكرة تناول "نظام غذائي متوازن" ، وعلى الرغم من أهمية ذلك ، قد يكون من الصعب فهم معنى ذلك.
فيما يلي بعض المجموعات الغذائية الأكثر تحديدًا وسبب أهميتها:
- البروتين: يعتبر البروتين من العناصر الغذائية الأساسية للنمو الصحي والتطور. يساعد في بناء عظام وعضلات قوية ، مع تعزيز مستويات ضغط الدم الصحية. يوجد البروتين في قطع اللحوم الخالية من الدهون أو الفاصوليا أو البيض أو منتجات الألبان مثل الجبن أو الزبادي.
- الكربوهيدرات: توفر الكربوهيدرات الطاقة وتغذي عقلك. كما أنها تساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم. تشمل المصادر الخبز الأبيض والمعكرونة والأرز ودقيق الشوفان والفواكه والخضروات والحبوب مثل الكينوا أو الأرز البني.
- الدهون: الدهون الصحية لا تساعدك فقط على امتصاص الفيتامينات ولكنها توفر لك الشعور بالشبع وتقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب. تشمل المصادر اللوز ونخب الأفوكادو مع زبدة الفول السوداني (للإفطار) والمكسرات والزيوت مثل زيت الزيتون أو زيت جوز الهند (يستخدم قليلًا!) وصفار البيض من البيض المخفوق (وجبة فطور أخرى).

المدخول الغذائي المرجعي للكلوريد

تبلغ الكمية المرجعية الغذائية من الكلوريد 4700 مجم يوميًا.
بالإضافة إلى الحفاظ على توازن السوائل وتنظيم مستويات ضغط الدم ، يؤدي الكلوريد أيضًا عددًا من الوظائف المهمة الأخرى في الجسم. كما أنه مهم للغاية لنمو الدماغ ووظيفته.
هذا يجعله معدنًا أساسيًا يجب أن يحصل كل شخص على كمية كافية منه. يمكن تحقيق ذلك من خلال نظام غذائي يتكون من أطعمة غنية بالكلوريد. لكن قد يحتاج الأشخاص الذين لديهم خصائص ديموغرافية معينة إلى أكثر مما يحصلون عليه من نظامهم الغذائي وحده.
ما هي هذه التركيبة السكانية؟ حسنًا ، قد يحتاج الأشخاص الذين لا يأكلون الكثير من الملح أو لا يستطيعون الوصول إلى مصادر غذائية كافية غنية بالكلوريد إلى مزيد من الدعم من المكملات الغذائية أو الأدوية التي تحتوي على الكلوريد.
من أجل الحصول على كميات كافية من هذا العنصر الأساسي ، إليك بعض مصادر الغذاء الصحي:
-ماء جوز الهند
-سمكة
-كومبو الأعشاب البحرية
- الخضار الورقية الخضراء مثل السبانخ واللفت
- الفواكه المجففة مثل التين والمشمش
- برقوق

مصادر الكلوريد الغذائية

تشمل الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من الكلوريد ما يلي:
* اللبن قليل الدسم
* جبنة البارميزان
* بطيخ
* طماطم
* حساء معلب
* حساء الدجاج المعكرونة قليل الصوديوم
* سمكة الهلبوت
السبب الثاني للقلق بشأن نقص الكلوريد هو أنه ضروري لنمو الدماغ ووظيفته. يساعد الكلوريد الجسم في الحفاظ على توازن السوائل ، ويساعد على الهضم ، كما يساعد على تنظيم مستويات ضغط الدم. كما أنه يدعم الوظيفة المعرفية وتطور الدماغ. إذا كنت قلقًا من أنك قد لا تحصل على ما يكفي من الكلوريد ، فقد يساعدك اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات.
هل اعجبك الموضوع :